أخطاء نرتكبها في حق أطفالنا 1_5
أخطاء نرتكبها في حق أطفالنا 1_5
لتكبير الصوره

*الخطأ 1:
وهناك سلوك أقرب للعادة لدينا وهو عادة الهز المستمر للأطفال تؤثر بشكل سيئ على المخ ويؤدى أحيانا لإصابتهم بفرط فى الحركة وعصبية شديدة قد تؤثر على الطفل لباقى عمره، وغالبا ما يعتادها الطفل، وبالتالى يزداد الإيذاء الذى يتعرض له الطفل.

*الخطأ 2:
يبدأ بمحاولة الأهل التعجل لانتقال الطفل لمرحلة الحركة وعادة وضع الطفل على المشاية فى سن مبكرة ولفترات طويلة بغرض تدريبه على المشى، ولكن للأسف تأتى هذه الطريقة بنتائج عكسية فى حالة الإفراط وتضر كثيرا بعضلات الحوض. ويجب الإشارة هنا إلى أنه لا يفضل وضع الطفل على المشاية لمدة تزيد على الساعتين يوميا لتجنب آثارها السلبية على الطفل.

*الخطأ 3:
وهو الترهيب والتخويف، وغالبا ما يلجأ إليه الأبوان تحت وطأة الاحتياج فى موقف معين بغرض إبعاد الطفل عن فعل ما، ويكون غالبا باستخدام كائنات خرافية أو حتى أشخاص بعينهم يتعامل معهم الطفل فى محيط الأسرة، مثل الأب أو العم أو أى فرد آخر، وهذه الطريقة تأتى بنتائج سلبية للغاية على الطفل، وأول نتيجة على المدى القريب هى إصابته بالكوابيس الليلية وأحيانا التبول اللاإرادى.
كما أنها تعمل على توتر العلاقة بين الطفل وأبويه لأن العلاقة المبنية على الخوف هى علاقة غير صحية، ويجب أن تكون علاقة الطفل بأبويه مبنية على الحب والاحترام وليس الترهيب والتهديد، وهو ما ينتج عنه حالة من فقدان الثقة والمصداقية فى الأبوين عندما يتقدم الطفل فى السن نوعا ما، ويبدأ فى إدراك الحقائق وأن كل ما كان يستخدمه أبواه من أساليب لترهيبه ما هى إلا أشياء وهمية لا وجود لها.

*الخطأ 4:
إنشاء طفل شديد العناد، ورغم أن العلماء يشيرون إلى أن العند لدى الطفل هو أحد مؤشرات الذكاء، وغالبا ما يشكل العامل الوراثى نسبة كبيرة منه، وبالتالى فالطفل يكون لديه استعداد مسبق لاكتساب هذه العادة نكملها نحن.
الطفل فى سنوات عمره الأولى يكون لديه إحساس بأن الكون كله يدور فى فلكه ومسخر لخدمته وهو إحساس طبيعى عند جميع الأطفال فى مثل هذه السن من العمل على الحد من هذا عن طريق تجنب التدليل الزائد وتلبية كل طلبات الطفل لنوصل له رسالة مفادها أن ليس كل ما يريده ويرغبه متاحا، وأن الكون ليس ملكا له وحده ويجب أن نعلم أن عادة العناد عند الطفل بقدر ما تمثل من إزعاج للأبوين فهى من العادات الجيدة فى حالة استخدامها بالشكل السليم، فالطفل العنيد إنسان مثابر يرغب فى الوصول لأهدافه، ولترشيد هذه العادة يجب على الأبوين استخدام قدرته على المثابرة فى إنهاء الأعمال كإتمام قصة أو لعبة ويجب عدم إعطائه شيئا قبل إتمام ما كان يقوم به، ويجب أن لا نتعامل معه بعند كأن نجعل قائمة الممنوعات أكثر من المسموحات ونكثر من قول كلمة لا.

*الخطأ 5:
إنشاء طفل عصبى وعنيف، العنف أصبح ظاهرة فى المجتمع وحتى فى أفلام الكرتون المخصصة للأطفال، لذا أصبح طبيعيا أن نجد الأطفال يأتون بأفعال عنيفة فى التعامل، وما علينا فعله.
القيام بقدر من الرقابة على ما يشاهده الطفل فى الإعلام، كما يجب علينا التحكم فى أعصابنا وطرق تعاملنا مع الطفل أو مع الآخرين أمامه، وذلك حتى نوصل للطفل رسالة أن الصوت العالى والعنف ليس من طرق التعامل بين البشر.

الأخطاء التربوية الخمسة يكملها خمسة أخطاء صحية نرتكبها فى حق أطفالنا نكمل بها منظومة الخطأ فى التربية، والأخطاء الخمسة تبدأ بأولى مشاكل الطفل الصحية بخطأ سلوكى للأم التى تعتاد إرضاع الطفل، وهو نائم وهى الطريقة التى تؤدى لإصابة الطفل بالتهابات متكررة فى الأذن نتيجة لتسرب اللبن للوضع الخاطئ فى الرضاعة، وبتكرار الأمر تتحول المشكلة لأزمة صحية مزمنة يعانى من آلامها الطفل ويبكى كثيرا بدون أن يعرف الوالدان السبب، ويمكن أن تسبب فيما بعد فى مشكلة حقيقية لقدرة السمع عند الطفل.


إضغط هنا لمشاهدة المزيد من الصور في مجال المرأة ودين

        
        

الرجاء تسجيل الدخول لاضافة الوصفة الى المفضلة الخاصة بك ...

التعليقات:




مشاركة :

اضف الوصفة الى موقعك :

املأ هذا النموذج وسنرسل لصديقك رسالة فيها هده الوصفة

اسمك:
بريدك الالكتروني:
بريد صديقك: